fbpx
الأخبار التقنية

هواوي كونكت 2018 استراتيجيات تُركز عليهُم شركة هواوي تتعلق بالذكاء الاصطناعي

بدأت فعاليات مؤتمر هواوي كونكت 2018 في 10 أكتوبر الماضي بمدينة شنغهاي الصينية، حيث أعلن “إيريك شو” نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة هواوي عن مدى أهمية الذكاء الاصطناعي اليوم، حيث أنه قام بمقارنته بأهمية المُحرك البُخاري وقت اختراعه والكهرباء وقت اكتشافها، حيث يرى “إيريك شو” أن الذكاء الاصطناعي بات اليوم مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بما يجرى من تطور في تقنية الاتصالات والمعلومات، وخص بالذكر “البحث والتطوير”.

وشدّد “إيريك شو” في حديثه على أهمية النظر في كيفية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في مُختلف القطاعات والمجالات بما يخدّم البشرية مثل: قطاع النقل والمواصلات، قطاع المرور الذكي، قطاع التعليم الذكي، قطاع الترجمة الفورية، قطاع الرعاية الصحية الذكية.

وأضاف “إيريك شو” أن تقنيات الذكاء الاصطناعي من شأنها أن تُزيد من فرص العمل في مجال البيانات، وتُقلل من الاعتماد على الوظائف التقليدية ذو المهام المُتكررة.

كما أن “إيريك” أكدّ على أن الذكاء الاصطناعي بالطبع لن يحل كافة مشاكل العالم، ولكن على سيحل أغلبها، وأشار على أن شركة “هواوي” تعمل على ذلك من خلال مسارها وأبحاثها في مجال “الذكاء الاصطناعي”، حيث تبحث الشركة عن كافة الحلول التي يُمكن أن تضعها موضع تنفيذ للاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتطوير وتسريع عملية الرقمنة حول العالم.

وأضاف “إيريك” أن هُناك حوالي فقط 4% من المؤسسات حول العالم تستخدم الذكاء الاصطناعي، وأكدّ على أن هذا الرقم ضئيل عندما نُقارنه مع مدى الإمكانيات الكبيرة التي يُمكِن أن يوفرها الذكاء الاصطناعي، والتي من شأنها أن تُقلل من وقت انجاز العمل وترفع من كفاءته في نفس الوقت.

كما أكمل حديثه بتنبؤات لشركة هواوي تقول أن بحلول عام 2025م، سيشهد العالم ما يزيد عن 40 مليار جهاز ذكي شخصي، وأن حوالي 90% من مُستخدمي الأجهزة سيكون لديهُم مساعد رقمي ذكي، كما أن الاعتماد على البيانات سيصل لحوالي 86% وخدمات الذكاء الاصطناعي ستكون مُتاحة بكُل سهولة تماماً كالهواء الذي نتنفسه، وتبعاً لشركة هواوي، فإن الذكاء الاصطناعي سيكون تكنولوجيا جديدة تُستخدم في الأغراض العامة، الأمر الذي من شانه أن يحدث تغييرات كبيرة في كافة الصناعات والمؤسسات حول العالم.

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة هواوي عن 5 استراتيجيات تُركز عليهُم شركة هواوي فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي كما يلي:

  1. الاستثمار في أبحاث الذكاء الاصطناعي: تطوير الإمكانات الأساسية للتعلم الآلي في بعض المجالات مثل رؤية الحاسوب، مُعالجة اللغة الطبيعية، اتخاذ القرار/الاستدلال..الخ.
  2. إنشاء نماذج ذكاء اصطناعي كاملة: العمل على توفير قوة حوسبة بأسعار معقولة، وتوفير نظام ذكاء اصطناعي فعّال وسهل الاستخدام مع الخدمات الأخرى، وجعل كافة نماذج الذكاء الاصطناعي متوافقة مع كافة السيناريوهات الأخرى.
  3. تطوير بيئة نظام مفتوحة: التعاون على نطاق واسع مع الأوساط الأكاديمية والصناعية وكذلك الشُركاء العالميين.
  4. تعزيز النماذج الموجودة حالياً: العمل على تقديم تقنيات ونماذج جديدة للذكاء الاصطناعي جنباً إلى جنب مع المُنتجات والحلول الموجودة حالياً لخلق قيمة عالية وتعزيز قيمة التنافسية على نحو كبير.
  5. تعزيز الكفاءة التشغيلية لشركة هواوي: العمل على تفعيل تقنية الذكاء الاصطناعي لعدد كبير من النشاطات التُجارية للحصول على جودة وكفاءة أفضل.

وأعلنت الشركة في المؤتمر عن رقاقتين جديدتين من نوع Ascend، وهي الرُقاقة الأولى من نوعها في مجال الذكاء الاصطناعي لبروتوكول الإنترنت على مُستوى العالم.

وكانت الرقاقة الأولى هي “Ascend 910” والتي تتمتع بقُدرات عالية في مجال “سرعة الحوسبة”، وحسب الشركة، فهي تُعد الأولى من نوعها حول العالم، بالإضافة إلى الرُقاقة الثانية من نوع “Ascend 310”.

المصدر

الوسوم

حسين العلي

كاتب و مهتم في المجال التقني محب للمطالعة و دراسة تقانة المعلومات بشكل عام و انا احاول اعادة صياغتها و تقديمها بشكل سهل من المصادر الموثوقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى